منتديات احبابنا الغوالي

عزيز الزائر اهلا بك عضو في الاسره الواحده

منتدي للانتاج والتصميم والترفيه والابداع

معا .. ويد بيد .. ننطلق وننشر رابط المنتدي .. بطرقنا الخاصه .. عن طريق الرسائل الفوريه او رسائل البريد . وبارك الله في جهودكم
الاعضاء الكرام حرصا منا علي ان منتدانا اسلامي ندعوكم لوضع مشاركاتكم في المنتدي الشرعي

    من أجل صحتك.

    شاطر
    avatar
    شواطئ الذكريات
    عضو رائع
    عضو رائع

    عدد المساهمات : 18
    نقاط : 7080
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 22/04/2009
    العمر : 24

    من أجل صحتك.

    مُساهمة من طرف شواطئ الذكريات في الجمعة أبريل 24, 2009 11:12 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    * أخي قلل من الملح في طعامك …

    أظهرت دراسة علمية جديدة أجراها الأطباء في مستشفى بريجهام وومنز الأمريكي أن تقليل استهلاك ملح الطعام يخفض أخطار الإصابة بالأزمات القلبية و السكتات الدماغية .
    وقالوا في دراستهم - التي عرضوها في المؤتمر السنوي للجمعية الطبية الأمريكية لارتفاع ضغط الدم - إن التخفيف من الأطعمة المالحة يقلل خطر الإصابة بالجلطات القلبية بنحو20 بالمئة و السكتات الدماغية بأكثر من 35 بالمئة.

    وأوضحت النتائج للدراسة التي شملت 412 متطوعا أن ضغط الدم ينخفض بنحو 11,5 درجة عندما يرتاح القلب بين الخفقة والأخرى ، وعندما لا يزيد مقدار الملح الذي يتناوله الشخص على 1,5 جرام في حين تبلغ النسبة المقبولة بين الأوساط العلمية في الولايات المتحدة 2,4 جرام

    وأوصى الباحثون بضرورة التخفيف من كميات الملح في الطعام ، وخصوصا في الأطعمة الجاهزة داعين مصنعي الطعام الجاهز والمعلب كافة إلى التقيد بالكميات التي حددتها وزارات الصحة في بلدانهم.
    الرأس الصغير و السبب سوء التغذية :
    أكدت دراسة علمية أجراها الدكتور عمر الشوربجي أستاذ الصحة العامة والطب الوقائي بمعهد الدراسات العليا للطفولة بالقاهرة، وجود انخفاض واضح لمحيط الرأس عند الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية عند مقارنتهم بالأصحاء ، وكذلك وجود انخفاض في نسبة الهيموقلوبين في جميع الحالات المرضية بسوء التغذية علاوة على الانخفاض في معامل النمو الاجتماعي عند هؤلاء الأطفال المرضى
    أجريت الدراسة على 50 طفلا يعانون من سوء التغذية ، وتمت مقارنتهم بـ 50 طفلا آخرين في حالة صحية جيدة ، تراوحت أعمارهم بين سنة وأربع سنوات.


    * السعادة في الفراولة ...
    الفراولة من الفواكه الصحية الغنية بالمواد الغذائية الضرورية للمحافظة على صحة الجسم وحيويته.

    وأوضح الباحثون في دراسة جديدة أنها تمثل مصدرا مهما لمادة الفوليت وهي إحد المركبات المهمة للسيدات في سن الحمل والإنجاب ، مشيرين إلى أن الفاكهة الغنية بالفوليت تساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب .

    وقال الباحثون إن الفراولة لا تقتصر على كونها قليلة السعرات الحرارية، والدهون إذ تزود بنحو 45 سعرا حراريا ، وغنية بالفيتامينات،والمعادن الضرورية للجسم ، بل تدل على بعض من شخصية الإنسان .
    وقد أظهر المسح الذي أجرته لجنة كاليفورنيا للفراولة مؤخرا أن الأشخاص الذين يحبون الفراولة سعــداء ، ومــرحون ، ويحرصون على العناية بصحتهم ، أما الأشخاص الذين لا يحبون تناولها فلوحظ أنهم تعساء ، ومملون ، وصارمون .

    • سلامتك في تناول الموز يومياً ...
    الموز من الفواكه اللذيذة ذات القيمة الغذائية العالية التي تساعد على الشعور بالشبع، والامتلاء، ولا يجب الامتناع عن تناوله خوفاً من زيادة الوزن.
    فقد أكد خبراء التغذية أن كل مائة جرام من الموز الناضج تمد الجسم بنحو مائة سعر حراري، كما أنه يمنح إحساساً سريعاً بالشبع لغناه بالألياف، لذلك اعتبر غذاءً أساسياً في بعض البلدان الآسيوية، ويستخدم في إفريقيا بعد تجفيفه وطحنه لتحسين مذاق الأطعمة، وإكسابها نكهة طيبة، وقيمة غذائية عالية.
    وبخلاف الاعتقاد الراسخ في أذهان الكثير من الناس بأن الموز يتسبب في الإصابة بالانتفاخات والإمساك، فقد أظهرت الدراسات أنه يؤثر بشكل إيجابي على عملية الهضم في الأمعاء، ويزداد هذا الأثر كلما كان الموز ناضجاً لتحول محتواه من النشا إلى سكريات بسيطة.
    وأثبتت دراسة سويدية حديثة ـ اعتمدت على تحليل مكونات الموز بعد إطعام عدد من الحيوانات المخبرية كميات من الموز الأخضر والطازج ـ أن هذه الثمار تحتوي على مواد تزيد مقاومة الخلايا المبطنة للمعدة للقرحة مما يساعد على منع حدوثها أو شفائها في حال الإصابة بها، وأن إطعام الحيوانات موزاً أخضر نيئاً يساعد على تأخير حدوث القرحة المعدية، في حين كان الموز الناضج أو المطهي فعالاً في علاج وشفاء القرحة الموجودة.
    وقال العلماء إن ثمار الموز الناضجة والنيئة تحتوي على مواد كيميائية خاصة تعرف باسم "سكرالفيت" تستخدم بشكل شائع لمعالجة القرحات، وقد استخدم مسحوق الموز الجاف في الهند كعلاج ناجح للقرحة، فيما وصفه الفيلسوف والطبيب العربي ابن سينا في كتابه "القانون" بأنه مغذ، وملين، ويزيد في الصفراء، والبلغم، ونافع لحرقة الحلق، والصدر، ومناسب لإدرار البول.
    ويقول المختصون: إن ثلاث موزات تكفي يومياً لإمداد الجسم بنصف حاجته من الكالسيوم الموجود في الحليب، إذ يحتوي الكيلو جرام منه على جرام واحد من الكالسيوم الذي يحتاج الجسم منه جراماً ونصفاً يومياً، كما أن وجود عنصر الفلور في الموز يساعد على حماية الأسنان من التسوس.
    وأكد خبراء التغذية ـ في الدراسة التي نشرتها مجلة "هيلث آيدياز أو الأفكار الصحية" الأمريكية ـ أن الموز الغني بعنصر البوتاسيوم يساعد على المحافظة على سلامة العظام والعضلات، ويقلل ضغط الدم الشرياني، مما يبعد شبح الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتة الدماغية.
    وأشارت أخصائية التغذية الأمريكية لوري ماير إلى أن الكمية الموصى بها من البوتاسيوم تتراوح بين 2700 و3500 ملليجرام للشخص العادي، وتزيد للأشخاص الرياضيين، الذين يقضون فترات طويلة في حرارة الصيف، مؤكدة أن تناول كميات كافية من البوتاسيوم لا يحفظ العظام جيدة فحسب، بل يمنع الإصابة بالجفاف أيضاً.
    وقد أثبتت الأبحاث أيضاً أن في الموز هرمونات ذات مزايا قوية تساعد على تنظيم نشاط الجهاز العصبي، وخاصة عند الأطفال، إذ ثبت أن الموز يحقق لهم التوازن النفسي، ويشيع فيهم روح المرح والغبطة، وينصح الأطباء بتقديمه مع الحليب للأطفال، والمصابين بفقر الدم، والضعف العام، والسيدات الحوامل، والمرضعات، والمسنين، ويوضع دقيقه المصنوع من ثماره المجففة في الخبز لعلاج المصابين بالتبول الزلالي.

    * ميول الأطفال للعنف يكشفها تحليل لعابهم ...

    أكد باحثون مختصون إمكان الكشف عن الأولاد السيئين والمشوشين الذين يميلون للعنف بتحليل عينات من لعابهم!
    وأوضحت البروفيسورة كيث ماكبيرنيت ـ من جامعة شيكاغو ـ أن البداية المبكرة للسلوك العدواني، واستمراره يرتبط بوجود مستويات منخفضة من هرمون التوتر "كورتيزول" في اللعاب.
    وأشارت إلى أن وجود مستويات منخفضة من هرمون "كورتيزول" تشجع السلوك العدواني لدى الأولاد في سن 7 ـ 12 سنة الذين يبدأون في إظهار تصرفات غير اجتماعية في عمر مبكر، ويصابون بأعراض عنف بنحو ثلاث مرات من أولئك الذين يملكون مستويات مرتفعة أو متغيرة من ذلك الهرمون.
    وقالت ماكبيرنيت ـ رئيسة فريق البحث ـ: إن الأطفال المصابين باضطراب السلوك المستمر يبقون مشوشين سنوات طويلة، ويتورطون في نسبة كبيرة من الجرائم، مؤكدة أن هذا الاضطراب لا ينتج عن خطأ في التربية، وإنما ينجم عن موروثات جينية تسبب إنتاج هرمونات معينة بشكل مختلف أو تغير الإفراز الهرموني في الجسم قبل الولادة أو بعدها مباشرة.
    واعتمدت نتائج الدراسة على متابعة 36 صبياً ممن يزورون عيادات الطب النفسي بسبب اضطرابات الشخصية والسلوك لمدة أربع سنوات، إذ تم تقييم السلوك العدواني لديهم، وتسجيل الأعراض التي تصيبهم كالبدء بالعراك، واستخدام الأسلحة، والعنف، والسرقة، أو توجهات جنسية غريبة، إلى جانب سؤال زملائهم في الصف عن سلوكياتهم، وتحديد أكثر ثلاثة أولاد عدوانية.
    ولاحظ الباحثون أن أعراض اضطراب السلوك الدائم بلغت في المتوسط 5.2 في 12 صبياً ممن يمتلكون مستويات منخفضة من هرمون "كورتيزول" في حين كان 1.5 فقط في الـ26 صبياً الباقين الذين يملكون مستويات عالية من الهرمون، مشيرين إلى أن هذه النتائج قد تساعد خبراء الطب النفسي في التوصل إلى فهم أعمق للاختلافات بين مشكلات المراهقة الطبيعية والاضطرابات النفسية، والسلوكية المستمرة.

    * النوم بين ساعات العمل.. ضرورة لزيادة الإنتاج ...

    إذا ما أغمضت عينيك بين ساعات العمل، وأتحت لنفسك قيلولة قصيرة فلا داعي للخجل والوجل، فقد أوردت وكالة الصحافة الكندية أن مؤسسات عدة في كندا بدأت تعي منافع النوم العابر على القدرة الإنتاجية للعمال والموظفين.. وأظهرت دراسات متعددة ـ أجريت في جامعة "بوسطن" الأمريكية، وغيرها ـ أن القيلولة القصيرة مفيدة، لا بل ضرورة أحياناً لرفع الإنتاجية.. فالعامل أو الموظف يصبح قليل الإنتاج إذا شعر بالتعب في جسمه، والحل ليس في تناول كميات كبيرة من القهوة، بل في أخذ قيلولة لمدة ثلث ساعة مثلاً.
    فمن الأفضل أن ينام الموظف قليلاً ليستعيد عمله بنشاط بدلاً من التظاهر بالعمل، وهو ـ في الواقع ـ لا ينتج شيئاً.
    وتفيد دراسة أجرتها المؤسسة الوطنية لحالات النعاس والنوم في واشنطن، أن نصف الموظفين والعمال الأمريكيين يشكون من قلة النوم، وتبين من نتائج المقابلات التي أجرتها المؤسسة مع نحو من 1300 موظف أن ثلثي هؤلاء أكدوا أن الشعور بالنعاس في أثناء العمل يضر بقدراتهم الإنتاجية، وفي هذا المجال، يؤكد عالم النفس الكندي رونالد هيسلي جريف أن ثلثي الموظفين والعمال في كندا أيضاً يشكون من الشعور بالنعاس في أثناء العمل.
    وتقول الوكالة إن العديد من شركات السكك الحديدية بالإضافة إلى مصانع المواد الكيماوية بدأت تسمح لموظفيها بأخذ قيلولة قصيرة أثناء فترة العمل، مشيرة إلى أن المؤسسات التي توفر لموظفيها غرفاً خاصة لعمال القيلولة أثناء العمل لا تجرؤ بعد على المجاهرة بهذا الأمر، خشية أن يتهمها المساهمون بدفع أجور لعمال وموظفين ينامون في أثناء الدوام. ولكن إذا برهنت الأرقام في النهاية على أن القدرة الإنتاجية للعمال زادت بفضل القيلولة فإن المساهمين لن يتذمروا بل سينامون بدورهم مرتاحي البال!.
    وطبعاً هذا بالنسبة لمن يعملون، أما من تصل إنتاجيتهم إلى نصف ساعة فقط اليوم، كما يحدث في بعض بلادنا فهم ليسوا بحاجة إلى النوم بقدر حاجتهم إلى العمل.

    مسك الجنه
    عضو متالق
    عضو متالق

    عدد المساهمات : 37
    نقاط : 7085
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/04/2009

    رد: من أجل صحتك.

    مُساهمة من طرف مسك الجنه في السبت أبريل 25, 2009 4:05 am

    بااااااااااارك الله فيكي

    هدا الموضوع الذي له اهميه كبيره

    في حياتنا

    وجزاكي الله كل خيييييييييير
    avatar
    دمعة تائب
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 103
    نقاط : 7171
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 12/04/2009

    رد: من أجل صحتك.

    مُساهمة من طرف دمعة تائب في الثلاثاء أبريل 28, 2009 6:10 am

    باركـــــــــــــــــــــــــــ الله فيكــــــــــــــ اخي شواطئ الذكريات

    على هذا الموضوع الشيق المملوء بالفائدة والعبر والحكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 1:22 am